قصص وتطلُّعات مستقبليّة

 ورشات عمل مهتمّة بالتشابكات والتقاطعات في العلاقة العربيّة اليهوديّة

تتوجّه ورشات العمل إلى الأفراد الذين لديهم قصّة لجوء، وقادمين من بلدان ناطقة باللغة العربيّة. الروايات المختلفة حول اليهود، والمعتقد اليهودي، المحرقة اليهوديّة، واسرائيل سيتم البحث بها وتمحيصها، كما سيتم البحث عن مصادر كلٍّ منها، وأشكال التعبير الخاصّة بها، ومهامها المحتملة، وعواقبها الممكنة.

 :للتواصل معنا

Tanja Lenuweit
T.Lenuweit@minor-kontor.de

:مدة المشروع

15.10.2020 – 31.12.2022

اللغات:

 Deutsch

عندما يتعلّق الأمر بأناس قدموا كلاجئين من بلدان المنطقة العربيّة، يتم الحديث دائماً عن نوع من (معاداة الساميّة) التي تم إحضارها معهم، أو على وجه التحديد نوع من (معاداة الساميّة ذات الطابع الإسلامي).

يستند هذا الخطاب التعميمي عادةً إلى أنّ الأناس القادمين من بلدان كسوريا أو إيران، أي من بلدان تكون معاداة الساميّة، على الصعيد الرسمي، أساساً في خطابها ومنهجها السياسيّين، يكون قد تمّ مسبقاً تلقينهم هذا النوع من الأفكار.

إلّا أنّ هذا التعميم يستثني حقيقة أنَّ الكثير ممّن عاشوا قصص اللجوء هم ممَّنْ يعارضون أنظمة الحكم في بلادهم، أو ينتمون إلى أقليّات تتم ملاحقتها، وبالتالي يحملون في داخلهم رفضاً للسياسات والمنهجيّات العامّة التي تتّبعها الأنظمة الحاكمة في تلك الدول في بعض الأحيان، كما أنَّهُم في أحيان أُخرى يكونون على أتمّ الاستعداد للتعامل معها بشكل نقدي والتشكيك بصحّتها.

وبالتالي لابدّ من ملاحظة أنّه في البلدان ذاتها التي تحكمها أنظمة سلطويّة قمعيّة، توجد اتّجاهات وروايات مضادّة للرواية والاتجاه الحكوميّين. حيث في معظم البلاد العربيّة يوجد تاريخ طويل لليهود، حافل بالعلاقات اليهوديّة الإسلاميّة، والتي -على الأقل بشكل
جزئي- كانت مليئة بالجوانب الإيجابيةّ، والتي يمكن العودة إليها في الذاكرة الجمعيّة، أو حتّى في بعض الأحيان الإشارة والعودة إليها على الصعيد العائلي.

المشروع

المشروع يتكوّن من سلسلة من ورشات العمل، التي تتوجّه باهتمامها نحو الأشخاص القادمين من البلدان الناطقة باللّغة العربيّة، والذين قد سبق وعاشوا قصّة لجوء من نوعٍ ما و تركز ورش العمل على التعامل مع روايات مختلفة عن اليهود واليهودية والمحرقة وإسرائيلالهدف من ورش العمل هو تمكين المشاركين من الانخراط في هذه الروايات بطريقة منفتحة وناقدة وقابلة للتأمل الذاتي. ورش العمل ثنائية اللغة ، أي باللغتين العربية والألمانية. بالإضافة إلى ذلك ، يتم توفيرالمواد باللغتين لتحليل متعمق.هذا التنسيق مفتوح ولا يستهدف مجموعة ثابتة.

النهج
كل ورشة عمل لها موضوع محدد. يشارك الخبراء الناطقون باللغة العربية (فنانون ، عمال ثقافيون ، باحثون) في تصور ورش العمل الفردية وكمتحدثين.تم تصميم ورش العمل بطريقة تتيح مساحة كافية للتبادل. يتم التعامل مع المشاركين كمعلمين ومساهمين. يمكن أيضًا التعبير عن أوجه عدم اليقين وطرح الأسئلة الصعبة في بيئة محمية ، مع إتاحة الفرصة للتحدث باللغة العربية إذا لزم الأمر.

ورش عمل

سيتم دعم المشروع من قِبَلْ مقر دائرة التعليم السياسي في برلين

(Berliner Landeszentrale für politische Bildung)

Logo der Berliner Landeszentrale für politische Bildung